عاجل

تقرأ الآن:

سنة مضت على بدء تدفق اللاجئين السوريين الى تركيا و لبنان و الاردن


سوريا

سنة مضت على بدء تدفق اللاجئين السوريين الى تركيا و لبنان و الاردن

الخيام البيض منصوبة منذ سنة في تركيا و سنة مضت و اللاجئون السوريون يتدفقون الى خارج حدود بلادهم و اوضاعهم تزداد سؤا كما يشير الهلال الاحمر التركي في تقاريره و كما تعبر عنه الجدة اللاجئة الى مخيم في تركيا : “لا ماء لا كهرباء و لا مدارس” تشير تقارير الامم المتحدة ان حوالي الاربعة و ثلاثين الف لاجئ سوري يتواجدون حاليا في تركيا و لبنان و الاردن و حوالي الربع مليون سوري نزحوا من مدنهم و قراهم للاقامة في انحاء مختلفة داخل سوريا . يذكر ان سواحل اوروبا شهدت اثناء الثورات في تونس و ليبيا موجات من الهجرة غير الشرعية وصلت الى شواطئها. عن اوضاع اللاجئين السوريين و غيرهم، يورونيوز تحدثت الى انطونيو غوتيريس المفوض العام لشؤون اللاجئين في الامم المتحدة. مقابلة مع انطونيو غوتيريز المفوض العام للامم المتحدة لشؤون اللاجئين
ناتاليا فيكولينا ريتشاردسون من يورو نيوز: اللاجئون السوريون يزداد وضعهم سؤا فما هي الحلول المطروحة عمليا؟ انطونيو غوتيريز المفوض العام للامم المتحدة لشؤون اللاجئين: بداية لا بد من العرفان بالجميل لدور الدول المضيفة المجاورة لسوريا و هي تركيا و لبنان و الاردن وقد ابقت هذه الدول حدودها مفتوحة بالرغم من الصعوبات و امنت الحماية للاجئين و ساعدتهم، اما و ان عدد اللاجئين يزداد فذلك بدأ يستوجب تضامنا على المستوى الدولي من اجل تامين المساعدات الاساسية و الحماية اللازمة لهم. ناتاليا فيكولينا ريتشاردسون من يورو نيوز: السلطات التركية تنتظر نصف مليون لاجئ فكيف يساعدها المجتمع الدولي. انطونيو غوتيريز المفوض العام للامم المتحدة لشؤون اللاجئين: حاليا يعبر الحدود السورية حوالي الالف لاجئ يوميا وما زلنا بعيدين عن الارقام المتداولة. لكن التضامن الدولي واجب من اجل مساعدة لبنان و الاردن و تركيا في استقبال اللاجئين. لكننا بالواقع نأمل ان تحل الازمة السورية داخليا فلا نشهد المزيد من اللاجئين. نقدم الدعم الكامل للشعب السوري خاصة و ان سوريا كانت قد استقبلت نصف مليون لاجئ فلسطيني و اكثر من مليون لاجئ عراقي و احسنت استضافتهم و الوقت حان لرد الجميل للشعب السوري . ناتاليا فيكولينا ريتشاردسون من يورو نيوز:منظمة العفو الدولية تعتقد ان الاوروبيين فشلوا في مساعدة آلاف الليبيين قرب الحدود الليبية فما رايكم؟ انطونيو غوتيريز المفوض العام للامم المتحدة لشؤون اللاجئين: قليلة هي العروض الاوروبية لمنح اقامات للاجئين و قد يمكن تخطي هذه المسألة بمساعدة كندا و اوستراليا و الولايات المتحدة و هكذا نقدم خدمة كبيرة للدول التي تتحول الى الديمقراطية فتونس و مصر فتحت حدودها امام الذين كانوا يعانون و هي دول فيها ايضا معاناة اجتماعية و اقتصادية.
كوني برتغالي اعرف ان البرتغال لم تتمكن من النهوض بعد ثورتها لولا التضامن الدولي تجاهها و الامل ان تحظى الدول المضيفة للاجئين يالمساعدات اللازمة من اجل ان تدعم انتقالها الى الديموقراطية.