عاجل

تقرأ الآن:

"جُند الخِلافة" تتبنى هجمات تولوز


فرنسا

"جُند الخِلافة" تتبنى هجمات تولوز

هل كان ممكنا تجنب أحداث تولوز ومونتوبان؟ السؤال يطرح نفسه بقوة بعد التعرف على هوية الجاني محمد مراح المجرم العادي الذي تحول الى جهادي بعدما قام بزيارة لباكستان وأفغانستان العام 2010 و2011.رغم تعقب جهاز الاستخبارات الداخلية الفرنسي له لعدة سنوات، وعدم اظهاره أي مؤشرات على انه يعد لارتكاب جرائم من هذا النوع.

رولان جاكار رئيس المرصد الدولي للارهاب:“المحققون ألقوا القبض على شقيقه الأكبر واحتجزوه وسيحاولون الان تتبع مساره سيربطون الاتصالات مع السلطات الباكستانية حول اخر رحلة قام بها الى هناك لمعرفة من الذي التقاه بالضبط في ذلك الوقت. الان يعني أن تحقيقا جديدا سيفتح بعد وفاته.”

مجموعة تابعة لتنظيم القاعدة تبنت هجمات تولوز التي نفذها الفرنسي من أصل جزائري وأسفرت عن مقتل سبعة أشخاص بينهم ثلاثة عسكريين وثلاثة أطفال يهود، وذلك في بيان نشرته على الانترنت.

البيان الذي يحمل توقيع سرية طارق بن زياد كتيبة جند الخلافة جاء فيه إنه “في يوم الثلاثاء 19 مارس انطلق أحد فرسان الإسلام أخونا “يوسف الفرنسي في عملية هزت أركان الصهيو صليبة في العالم كله، وملأت قلوب أعداء الله رعبا.”

كما دعا الحكومة الفرنسية إلى “إعادة النظر في سياساتها تجاه المسلمين في العالم وإلى التخلي عن نزعتها العدوانية ضد الإسلام وشريعته، لان مثل هذه السياسة لن تجلب لها إلا الويل والدمار” على حد تعبير البيان.