عاجل

بعد اعتقاله يوم الأسبوع الماضي، اتهم عبد القادر مراح شقيق منفذ عمليات القتل في مدنية تولوز ومونوبان جنوب فرنسا، لتواطئه في عملية القتل، وسيظل في الحجز ربما أشهرا قبل محاكمته أو إسقاط القضية.

في الأثناء أعلنت محامية المعتقل، أن موكلها ينكر أن يكون متواطئا مع شقيقه الأصغر، وأنه يدين الأعمال التي لا يفتخر بها على الاطلاق، بخلاف ما نقل سابقا.

آن سوفي لاغانس – محامية عبد القادر مراح
“كانت هناك تسريبات في الصحافة وتم تداولها على وجه الخطأ، مفادها أنه يفتخر بصنيعة أخيه. وهو اليوم يؤكد بوضوح بأن ذلك لا أساس له من الصحة، وإنه لم يقل أبدا إنه يفتخر بصنيعة أخيه، بل العكس”.

وكان عبد القادر معروفا هو أيضا لدى الشرطة الفرنسية كسلفي وأصولي متشدد، وسبق أن زار المناطق القبلية الباكستانية مثل شقيقه، وهو متورط في نقل مقاتلين إلى العراق عام ألفين وسبعة، ومع ذلك فهو لم يتهم .

وكان منفذ الهجمات محمد مراح بمفرده، عندما قتل سبعة أشخاص في تولوز ومونتوبان، خلال الشهر الحالي.