عاجل

إسرائيل تقطع علاقاتها مع مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة

تقرأ الآن:

إسرائيل تقطع علاقاتها مع مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة

حجم النص Aa Aa

قررت اسرائيل قطع علاقاتها مع مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة وقالت انها ستمنع فريق الامم المتحدة من الدخول الى اسرائيل او الى الضفة الغربية من اجل التحقيق في المستوطنات الاسرائيلية المبنية على اراضي الفلسطينيين بالضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، الخارجية الاسرائيلية ذكرت الاثنين انه لن يكون هناك علاقات او تمرير اوراق او زيارات بين المجلس وتل ابيب.

المتحدث باسم الخارجية الاسرائيلية يغال بالمور يقول:
“اعتاد مجلس حقوق الانسان في جنيف تجاهل نظرتنا، مواقفنا، وقلقنا، والمجلس لا يتعاون معنا في المحصلة، قررنا اليوم وقف التعاون مع مجلس حقوق الانسان”.

السلطة الفلسطينية رحبت بقرار مجلس حقوق الانسان والتحقيق في تأثير البناء على حياة الفلسطينيين، وقال غسان الخطيب المتحدذث باسم الحكومة الفلسطينية ان قرار اسرائيل ينم عن عدم احترام للمجتمع الدولي.

وفي سياق متصل رفضت المحكمة العليا الاسرائيلية في القدس الاحد اتفاقا بين حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ومستوطنين اسرائيليين يقضي باجلاء المستوطنين من مستوطنة ميغرون، وهي اقدم واكبر مستوطنة عشوائية تبنى على اراضي الفلسطينية في الضفة الغربية، وامهلت المحكمة المستوطنين حتى آب المقبل للاخلاء.

الاتفاق بين الوزير من دون حقيبة بيني بيغن يمنح مهلة لمستوطني ميغرون الواقعة شمال القدس حتى تشرين الثاني، نوفمبر من العام الفين وخمسة عشر، لاجلاء الموقع الحالي للمستوطنة على ان يتم نقل المساكن المبنية على اراضي خاصة ويملكها فلسطينيون تبعد بنحو كيلو مترين.

المحكمة العليا الاسرائيلية في القدس ترفض في قرار الاحد اتفاقا بين حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ومستوطنين اسرائيليين يقضي باجلاء المستوطنين من مستوطنة ميغرون، وهي اقدم واكبر مستوطنة عشوائية تبنى على اراضي الفلسطينية في الضفة الغربية.

الاتفاق بين الوزير من دون حقيبة بيني بيغن يمنح مهلة لمستوطني ميغرون حتى تشرين الثاني،نوفمبر من العام الفين وخمسة عشر، لاجلاء الموقع الحالي للمستوطنة على ان يتم نقل المساكن المبنية على اراضي خاصة ويملكها فلسطينيون تبعد بنحو كيلو مترين.

“نحن راضون بقرار المحكمة العليا برفض الصفقة بين الحكومة والمستوطنين، الارض التي بنيت عليه ميغرون يجب ان تعود لاصحابها الفلسطينيين وهذا ما قضت به المحكمة العليا”.

وفي سياق متصل اعطى مجلس حقوق الانسان التباع للامم المتحدة الضوء الاخضر لانشاء اول بعثة تحقيق دولية مستقلة، تحقق في تداعيات بناء المستوطنات الاسرائيلية على الاراضي الفلسطينينة بما فيها القدس الشرقية وعلى الحياة اليوميمة للفلسطينيين،

تل ابيب اعلنت من جانبها نيتها وقف التعاون مع مجلس حقوق الانسان فيما رحب الفلسطينيون بالقرار.