عاجل

زيارة البابا لكوبا وما تحمله من رسائل سياسية

تقرأ الآن:

زيارة البابا لكوبا وما تحمله من رسائل سياسية

حجم النص Aa Aa

بلحظات قبل بدء بابا الفاتيكان بالقداس الرئيسي بميدان سانتياغو دي كوبا، بدأ رجل بالصراخ عاليا بشعارات ضد الحكومة الكوبية وهتف بسقوط ما وصفها الديكتاتورية، حاول الساخط الوصول الى منصة وسائل الاعلام العالمية وقال انه صرخ ليقول ان الكوبيين ليسوا احرارا ولذلك اقتاده رجال الامن، واكد ان احدا لم يدفع له ليعبر عن رأيه.
 
المتحدث باسم الفاتيكان يقول:  
“لدى الناس الحق في الاحتجاج لكن في نفس الوقت لا يجب ازعاج الناس ايضا في وقت اداء الطقوس الدينية”. 
 
وفي يوم سياسي باميتاز للبابا بنديكتوس السادس عشر في كوبا تشير المصادر الى امكانية لقاء الحبر الاعظم بالزعيم فيدل كاسترو ورئيس فنزويلا هوغو تشافيز الذي يتلقى العلاج في هافانا، البابا وفي كلمته في ميدان سانتيغو دي كوبا الاثنين دعا الكوبيين الى حمل ما اسماه سلاح السلام والتسامح والتفهم من اجل بناء مجتمع منفتح ومتجدد”.
 
القداس حضره الرئيس الكوبي راؤول كاسترو وقدم الاحترام للبابا. في كوبا تعد الكنيسة الكاثوليكية اقلية وهي المحاور الرئيس للنظام الشيوعي في ظل غياب اي معارضة شرعية، كما لن يسمح للبابا بلقاء اي من المنشقين المعارضين للنظام الشيوعي.