عاجل

الرئيس التنفيذي لشركة فيفندي جان برنار ليفي، بات رئيساً لمجلس إدارة ثاني أكبر مشغل للهاتف النقال في فرنسا SFR، ليحل مكان فرانك ايسا الذي ترك الشركة يوم الاثنين.
الرئيس التنفيذي السابق ترك الشركة بعد اثنتي عشرة سنة في مركزه بسبب حرب أسعار مع مشغل جديد دخل السوق هي شركة فري، والتي كبدت الشركة أكثر من مائتي ألف مشترك، كما ان سهمها في البورصة الفرنسية تراجع منذ بداية العام 17 في المائة.

بعد سنوات من توازن كبير في سوق الهاتف النقال في فرنسا تسببت شركة فري بهزة كبيرة في القطاع، الرئيس التنفيذي لشركة إس إف إر كان أول المتضررين، فظاهرة فري تسببت بالضرر لغيرها من الشركات المشغلة وبالتالي قد يكون فرانك ايسا الضحية الاولى من سلسلة طويلة.