عاجل

محامو المدير السابق لصندوق النقد الدولي دومينيك ستراوس كان ينددون بما أطلقوا عليه بالملف الفارغ من محتواه، في إشارة إلى قضية “فندق الكارلتون” حيث وجهت لدومنيك ستروس كان تهمة “الدعارة المنظمة” وخرج المدير السابق لصندوق النقد الدولي مساء الإثنين حرا من قصر العدالة في ليل في شمال فرنسا بعد جلسة إستماع أمام قضاة التحقيق.

هنري لوكليرك، أحد محامي ستروس كان قال:

“ هناك ملف يسهر عليه ثلاثة قضاة تحقيق ومصالح الشرطة ككل، لماذا؟ إجتماعان أو ثلاثة إجتماعات ماجنة في العام، وفي غضون خمس سنوات. إجتماعان أو ثلاثة إجتماعات خليعة في غضون خمس سنوات”.

وقد تصل عقوبة الدعارة المنظمة إلى السجن عشرين عاما وغرامة من ثلاثة ملايين يورو، ويسعى القضاة إلى معرفة إن كان ستروس كان مدركا من أنّ المشاركات في سهرات المجون التي شارك فيها في باريس وواشنطن بنات هوى يتقاضين أجراً.

ستروس كان الذي يبلغ من العمر إثنين وستين عاماً كان على وشك أن يصبح منافس اليسار الرئيسي لنيكولا ساركوزي في الانتخابات الرئاسية المقبلة في فرنسا، قبل أن تنقلب حياته رأسا على عقب نتيجة إتهامات بالاغتصاب وجهتها ضده عاملة التنظيف في فندق في مانهاتن نفيسة ديالو وأدت الى توقيفه في نيويورك في الرابع عشر أيار-مايو من السنة الماضية.