عاجل

عاملة التنظيف في فندق مانهاتن نفيسة ديالو، التي أدت الشكوى التي تقدمت بها إلى توقيف مدير صندوق النقد الدولي السابق دومنيك ستروس كان في نيويورك في ربيع العام الماضي، ترغب في أن يعتبرها القضاء ضحية بالنظر إلى حقيقة الإعتداء الذي تعرضت له من طرف ستروس كان.

هذا الخبير القانوني يقول عن قضية ديالو وعلاقتها بتورط ستروس كان في تهمة جديدة في فرنسا:

“ من دون شك سيحاول محامو السيدة ديالو إستغلال ملف ليل وتوظيفه في نيويورك كدليل على أنّ السيد ستروس كان يُعاني من صعوبة ومشكلة تتعلق بالجسد والجنس والنساء عموماً، وسيحاول محامو ستروس كان التركيز على أنّ ملف ليل فارغ من محتواه”.

ولا تزال المتاعب القضائية تلاحق دومنيك ستروس كان إذ وجهت إليه تهمة الدعارة المنظمة في القضية المعروفة بقضية الكارلتون، نسبة إلى إسم فندق فخم في مدينة ليل في شمال فرنسا. وتصل عقوبة الدعارة المنظمة إلى السجن لمدة عشرين عاما وغرامة بقيمة ثلاثة ملايين يورو. ويسعى القضاة إلى معرفة إن كان ستروس كان مدركاً أن المشاركات في سهرات مجون شارك فيها في باريس وواشنطن بنات هوى يتقاضين أجراً.