عاجل

للإنسان كل ساعة فأتت المبادرة أن من حق الأرض علينا ساعة. شاركت معظم أمم الأرض بين الساعة الثامنة والنصف والتاسعة والنصف بالتوقيت المحلي من آخر يوم في آذار مارس، بإطفاء الأنوار، والتوقف عن استهلاك الطاقة قدر المستطاع، بساعة الأرض، لرفع الوعي بخطر التغير المناخي. وربما لان 20% من سكان البسيطة حرموا من الطاقة فنشاركهم حرمانهم بأن نطفىء ضوءاً خيرٌ من أن نلعن الظلام. وبهذا تتم حملة ساعة الارض عامها الخامس بعد أن كانت فكرة انطلقت من استراليا.