عاجل

تقرأ الآن:

الانقلابيون في مالي يتعهدون باعادة الدستور تحت ضغط هجوم المتمردين الطوارق


مالي

الانقلابيون في مالي يتعهدون باعادة الدستور تحت ضغط هجوم المتمردين الطوارق

تعهد زعيم الانقلابيين في مالي النقيب آمادو سانوغو بان يعيد بداية من يوم الاحد العمل بالدستور والمؤسسات وبتسليم السلطة الى المدنيين.
ياتي ذلك فيما اعلن المتمردون الطوارق انهم دخلوا تومبوكتو التاريخية اخر مدينة ما زالت تحت سيطرة الجيش المالي في شمال البلاد وقبيل انتهاء المهلة التي حددتها دول غرب افريقيا للانقلابيين لعودة الشرعية.

يقول سانوغو:” نتعهد رسميا باعادة بداية من هذا الاحد دستور جمهورية مالي لفبراير عام الف وتسع مئة واثنين وتسعين والمؤسسات الجمهورية.
ومن اجل انجاز انتقال في افضل الظروف وايضا من اجل المحافظة على الوحدة الوطنية نتعهد باجراء مفاوضات تحت اشراف وسطاء مع كل الشخصيات المدنية الفاعلة في البلاد في اطار مؤتمر وطني لاقامة مؤسسات انتقالية وذلك بهدف تنظيم انتخابات سلمية وحرة ومفتوحة وديموقراطية لن نشارك فيها.”

معلومات متطابقة تشير الى ان مدينة تومبوكتو سقطت في ايدي المتمردين الشمال في اطار زحفهم الناجح على كامل شمال مالي تقريبا والذي تعزز الليل الفائت بسقوط مدينة غاو بعد كيدال وبذلك اعلنت الحركة الوطنية لتحرير” أزواد “ ان سقوط تومبوكتو في ايديها سيعني طرد الادارة السياسية والعسكرية المالية من الشمال.