عاجل

تقرأ الآن:

اقرار آلية مالية لصندوق الانقاذ الاوروبي


أوروبا

اقرار آلية مالية لصندوق الانقاذ الاوروبي

اجتماع في كوبنهاغن لوزراء مالية دول منطقة اليورو برئاسة وزيرة المالية الدنماركية مارغريتي فيستاغر و بعد مفاوضات صعبة تم الاتفاق بين الدول ال17 على تعزيز قدرة صندوقها للانقاذ المالي و بعد الموافقة الالمانية على المساهمة ماليا بآلية الدعم وصلت القيمه الاجمالية الى 800 مليار يورو .

هدف صندوق الانقاذ هو تمكين دول المجموعة من منع تكرار ازمة الديون الاوروبية. تنتظر منطقة اليورو بادرة من دول مجموعة العشرين ولا سيما الناشئة منها وصندوق النقد الدولي، من اجل احتواء ازمة الديون بعدما قامت من جهتها بما يترتب عليها باقرارها تعزيز موانعها المضادة للازمات.

لن يتم رصد اموال جديدة لمنطقة اليورو سوى بحدود 500 مليار، وهو مبلغ متواضع من اجل مساعدة بلد مثل اسبانيا الذي يثير العجز في ميزانيته الكثير من المخاوف. غير ان الاتفاق الذي تم التوصل اليه بعد الكثير من التاجيل، يبقى بشكل اساسي مخرجا يسمح للدول ال17 بتلقي مساعدات من شركائها الدوليين.

مقابلة مع الأمين العام لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، أنجيل غوريا

راكيل غارسيا الفاريز من يورونيوز تحدثت مع الأمين العام لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، أنخيل غوريا.

راكيل غارسيا الفاريز من يور: لقد أوصت منظمة التعاون والتنمية بأن يكون احتياطي مكافحة الازمات المالية مقدرا بألف مليار يورو و لم يتفق على هذا المبلغ لماذا و على اي اساس تمت الحسابات و هل المبالغ المخصصة ستكون كافية ام سيعاد النظر بها؟ “

الأمين العام لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، أنجيل غوريا: حساباتنا ارتكزت على استحقاقات الديون التي ستواجهها الدول الرئيسية المديونة خلال السنة و نيف المقبلة و كذلك على مبدأ الحذر و الحيطة وهذا يعني أن نتحضر باكثر بقليل من الضروري لكي تدرك الاسواق ان السلطات الاوروبية لا تظهر فقط قدرتها بل ايضا استعدادها للجؤ الى احتياطي الانقاذ عندما يلزم”.

راكيل غارسيا الفاريز من يورونيوز :لكن تطوير آلية مالية هو مدار نقاش منذ اشهر و الاتفاق كما هو تأخر الا تعتبرون ان التأخير له تأثير على الانتاج ؟

الأمين العام لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، أنجيل غوريا:“نعم لم يكن العمل سريعا جدا فالقرارات السيادية تستغرق وقتا طويلا، وكانت هناك بعض الخلافات حول هذه المسألة و حول المدى الذي تستطيع اوروبا ان تصل اليه بالنسبة لهذه الآلية الانقاذية و تخصيص اكثر من الف مليار يورو لكن المبلغ الذي اقر قريب من هذا الرقم و اضيف ان الامر بالنتيجة عبارة عن رسالة الى الاسواق المالية بان اوروبا بمؤسساتها و مصرفها المركزي على استعداد لحماية استقرار منطقة اليورو”.

راكيل غارسيا الفاريز من يورونيوز : اسبانيا كانت محط الاهتمام نهاية هذا الاسبوع في كوبنهاغن كما و ان نهاية الازمة المالية يعتمد على معالجات مدريد لازمتها هل انتم من هذا الرأي؟

الأمين العام لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، أنجيل غوريا:“لا يجب ان تؤخذ الامور على هذا النحو ان الوضع الاسباني هام جدا كما الايطالي و يجب ان نعلم ان الاسواق تتأثر بسرعة بغض النظر عن الازمة الاسبانية حيث تقوم الحكومة هناك بعمل جيد فكل ما يحصل له تأثير على الاسواق العالمية كاسعار النفط مثلا و الاسواق الاوروبية هي من فئة الاسواق التي تتأثر.