عاجل

اتفاق لوقف اطلاق النار تم التوصل اليه بين مقاتلين سابقين ليبيين وقبائل التبو في مدينة سبها جنوب ليبيا، بعد مواجهات خلفت حوالي مائة وخمسين قتيلا وأربعمائة جريح، الأسبوع الماضي.رئيس الوزراء الليبي عبد الرحيم الكيب الذي وصل الى سبها رفقة رئيس اركان الجيش اللواء يوسف المنقوش، أكد أن الحادث في جوهره هو نزاع داخلي ولا صحة لما يتردد عن وجود تطهير عرقي، أو استعانة أحد أطراف الخلاف بجهات خارجية، وشدد على تعامل الحكومة بالقدر ذاته من الأهمية مع كل الليبيين.ويعكس اعادة الاستقرار الى سبها أهمية لباقي المنطقة الواسعة جنوب البلاد، حيث يخشى من تهريب الاسلحة الى عناصر القاعدة، والمتمردين الطوارق شمالي مالي.