عاجل

عاجل

الانقلابيون في مالي يتجاهلون دعوة "إيكواس" بالتخلي عن السلطة

تقرأ الآن:

الانقلابيون في مالي يتجاهلون دعوة "إيكواس" بالتخلي عن السلطة

حجم النص Aa Aa

الانقلابيون في مالي تجاهلوا طلب الدول المجاورة بالتخلي سريعا عن السلطة، مكررين عرضهم الخاص بعقد مؤتمر وطني غدا الخميس، بشأن مستقبل العملية الانتقالية نحو الحكم المدني، وذلك بعد نحو أسبوعين من الاطاحة بالرئيس أمادو توماني توري، الذي يآخذ عليه تقصيره في التصدي للمتمردين الطوارق، ومجموعات متشددة قريبة من القاعدة تنشط شمالي مالي. أمادو سانوغو – زعيم الانقلابيين
“سيقبل الجميع بنتائج هذه الاتفاقية بهدف وضع حد للخلافات السياسية الداخلية، ومواجهة التحدي الأكبر وهو الأمن شمال البلاد ووحدة الأراضي”. وتواجه المجموعة الانقلابية العزلة التامة، وهي تخضع منذ يوم الاثنين الى حظر دبلوماسي واقتصادي ومالي شامل، قررته قمة المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا “إيكواس” التي عقدت في داكار، والتي دعت الى تشكيل قوة عسكرية لمواجهة الأزمة في مالي.
وكانت الحركة الوطنية لتحرير أزواد مدعومة بحركات مسلحة منها انصار الدين استولت خلال ثلاثة أيام على كبرى مدن الشمال، وهي كيدال وغاو وتومبوكتو، وتسعى تلك الحركات الى السيطرة على تلك المناطق، على حساب الطوارق الذين ينوون انشاء دولتهم في الشمال، بينما تريد المجموعات الاسلامية المتشددة فرض الشريعة الاسلامية في كامل أنحاء مالي.