عاجل

تقرأ الآن:

الاحزاب الرئيسية في مالي ترفض عقد مؤتمر وطني


مالي

الاحزاب الرئيسية في مالي ترفض عقد مؤتمر وطني

رفضت الاحزاب الرئيسية في مالي دعوة رئيس المجلس العسكري النقيب امادو سانوغو بعقد مؤتمر وطني يوم الخميس .إعلان جاء بعد تصاعد الضغط الدولي على قادة المجموعة العسكرية التي استولت على السلطة في الشهر الماضي، من أجل إعادة البلاد إلى الحكم المدني.

المجلس العسكري الحاكم في مالي الذي ينظر في امكانية توجيه تهمة الخيانة العظمى إلى الرئيس المالي المخلوع امادو توماني توري ندد بحصول انتهاكات خطيرة لحقوق الانسان في شمال مالي الذي يسيطر عليه متمردو الطوارق والجماعات الاسلامية .

و تحدث عدد من سكان باماكو و غاو عن عمليات نهب وسلب تشمل المباني الرسمية ومقرات ومستودعات لمنظمات دولية غير حكومية و عن تكرار ظاهرة الاغتصاب .

وفي مدينة تمبكتو ، سيطر عناصر من تنظيم القاعدة في المغرب الاسلامي، على المدينة وابعدوا المتمردين الطوارق ، واوقفوا عمليات النهب والسلب، معلنين عزمهم على تطبيق احكام الشريعة الاسلامية.

الدول الغربية عبرت عن قلقها لما يجري في مالي ، فرنسا التي تخشى من تحالف الطوارق مع جماعة القاعدة دعت الى تعبئة اقليمية ودولية للوقوف بوجه الخطر الاسلامي الذي يهدد هذه المنطقة من افريقيا.