عاجل

تقرأ الآن:

موجة غضب عارمة في اليونان بعد إقدام رجل مسن على الانتحار


اليونان

موجة غضب عارمة في اليونان بعد إقدام رجل مسن على الانتحار

الشارع اليوناني لا يزال تحت وقع الصدمة. فما حدث يتجاوز مجرد انتحار شخص يائس من الحياة ليعكس وضعا قاتما ومستقبلا مظلما للكثيرين. انتحار رجل مسن الاربعاء امام مبنى البرلمان في العاصمة أثينا لمس وترا حساسا لدى عامة اليونانيين الذين يشعرون بوطأة الازمة الاقتصادية في البلاد.
أزمة لم تجدي فيها نفعا اجراءات تقشف متتالية ما فتات الحكومات المتعاقبة تتبناها. غير ان الضحية الاولى وفق شريحة واسعة من اليونانيين, هي المواطن اليوناني نفسه الذي لم يعد قادرا على تغطية نفقاته المعتادة او الايفاء بتعهداته المالية.
اليأس وضيق فسحة الامل دفعا بالكثير من اليونانيين الى الانتحار او محاولة الانتحار. اعداد المنتحرين لا تزال في ازدياد وفق دراسة اجتماعية قام بها احد المعاهد اليونانية المتخصصة وترسم وضعا قاتما للوضع الاجتماعي في البلاد.