عاجل

بعد ثلاثة انتصارات في الانتخابات التمهيدية الأمريكية، ركز المؤهل للفوز بترشيح الحزب الجمهوري الى الانتخابات الرئاسية “ميت رومني” هجومه على الرئيس “باراك أوباما” في واشنطن، متجاهلا بقية منافسيه الجمهوريين.

وكانت انتاصارات “رومني” في “ميرلاند” و“وسكونسون” وواشنطن أدت إلى تقوية موقعه، بصفته الأوفر حظا للفوز بنهاية السباق، أمام منافسه الرئيسي “ريك سانتوروم”.

وقد بدا أن رومني يتصرف تصرف المنافس الرئيسي لأوباما، متجاهلا “سانتروم” و“نيوت غينغريتش” و“رون بول”.

مارك روم – جامعة جورج تاون
“ربما كان يوم الأمس موعدا لنهاية موسم الانتخابات التمهيدية، من حبث أهدافها وبداية للحملة الانتخابية العامة. إذن سيوجه أوباما نيرانه الى رومني، الذي سيرد بدوره الفعل”.

أما “ريك سانتوروم” فلم يبد أي استعداد للتسليم بفوز رومني، اذ تحول الى ولاية بنسلفينيا، وهي والولاية التي يتحدر منها، حيث يعتزم القيام بحملة مكثفة استعدادا لالنتخابات التمهيدية في هذه الولاية، في الرابع والعشرين من الشهر الحالي.

وكان رومني تحدث عن وجود رؤى مختلفة بينه وبين أوباما، مشككا في ايجابية مسيرالرئيس السياسية، على مدى فترة ولاية خصمه.