عاجل

بعد انطلاقهم من فلوران أون موزيل شمال شرق فرنسا منذ عشرة أيام حط عمال وحدة أرسيلور ميتال المتخصصة في صناعة الحديد والصلب والكائن مقرها في منطقة اللورين غرب فرنسا الرحال بعاصمة الأنوار بعدما انتهت المسيرة التي قاموا بها احتجاجا على احتمال خسارتهم لمناصبهم وقلقا من اغلاق مؤقت للأفران جابوا خلالها 300 كلم.

يقول هذا العامل:“إذا لم يعد يرغب بنا السيد ميتال فليتركنا، فهناك تجار يريدون خبرتنا،ومهاراتنا.نحن في أوروبا، لدينا الخبرة والمهارات.ونطلب فقطا العمل.”

ويضيف هذا العامل:“هذه المسيرة هي لاظهار أن هذا النظام مجنون، فحتى لو كان لديك مصنع يدير الربح ،فهذا لم يعد يشكل ضمانة للاحتفاظ بوظيفتك وعملك. “

ومع اقتراب الانتخابات الرئاسية الفرنسية تسعى النقابات العمالية الى الاستفادة من ضمانات بشأن مستقبل المصنع الذي يوظف أكثر من 2500 عامل بعقود عمل رسمية.الرئيس المنتهية ولايته نيكولا ساركوزي قدم وعودا لانقاذ صناعة صلب اللورين.