عاجل

انتحار الصيدلي المتقاعد المسن في اليونان خلف موجة احتجاجات واسعة النطاق في البلاد احتجاجا على اجراءات التقشف التي تنهجها حكومة اثينا لمواجهة أزمتها المالية.

احتجاجات طغى عليها الحزن وتمثل في حمل المحتجين لأعلام سوداء أمام وزارة الشغل اليونانية بسبب تخفيض المعاشات لانقاذ اليونان من الافلاس.

يقول هذا الرجل:“لقد قلصوا معاشاتنا ولم يعد بامكاننا تحمل ذلك فهل علينا جميعا أن ننتحر؟”

وفي تدهور جديد للأوضاع اندلعت اشتباكات عنيفة بين آلاف المتظاهرين اليونانيين وقوات مكافحة الشغب أمام البنك المركزي اليوناني في أثينا.

واندلعت الاشتباكات العنيفة عقب إلقاء المتظاهرين الزجاجات الحارقة علي قوات الشرطة ورشقوهم بالحجارة ما اضطر الشرطة للرد بالقنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين.ما أدى الى اصابة العشرات.