عاجل

اومبرتو بوسي زعيم حزب رابطة الشمال في ايطاليا يستقيل من منصبه، على خلفية فضائح مالية تدور حول استغلاله لاموال الحزب لتحقيق منافع شخصية وعائلية. استقالة بوسي تاتي بعد يومين من حملة مداهمات نفذتها الشرطة على مقرات الحزب في مدينة ميلانو وادت إلى اعتقال امين صندوق الحزب فرانشيسكو بليستو وعضوين أخرين بعد اتهامهم بتحويل مبالغ مالية من اموال الحزب إلى حسابات بوسي ونجله. ماتيو سالفيني النائب في البرلمان عن حزب رابطة الشمال في إيطاليا استبعد نظرية المؤامرة ضد الحزب. “لا اعتقد أن ما يحدث مؤامرة، رغم التزامن بين حملة مداهمات الشرطة ضد حزب المعارضة الوحيد للحكومة التي تدمر شمال إيطاليا، لكن في النهاية من يخطأ علىه ان يدفع الثمن سواء كان ذلك مصادفة أم لا” وكان بوسي قد انهى مؤخرا تحالفه الذي استمر لفترة طويلة مع رئيس الوزراء الايطالي السابق سيلفيو برلسكوني على خلفية قرار الاخير بمساندة حكومة ماريو مونتي التي شكلت في محاولة للخروج من الازمة الاقتصادية التي تضرب البلاد.