عاجل

تقرأ الآن:

تركيا تعتبر اقتراح بغداد او دمشق للبحث في ملف ايران النووي


إيران

تركيا تعتبر اقتراح بغداد او دمشق للبحث في ملف ايران النووي

إجهاضاً للمؤتمر

العلاقات التركية الإيرانية في توتر متصاعد، ما يضع عقبة إضافية أمام الدول الأعضاء في مجلس الأمن لإيجاد صيغة حل للملف النووي الإيراني العالق منذ سنوات، ففي خطوة مفاجئة التفت ايران على إجتماع ال 5+1، المقرر عقده في اسطنبول، في 13و 14 من أبريل/ نيسان الحالي.

ما أثار حفيظة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، حيث وصف اقتراح ايران بعقد المؤتمر في بغداد أو دمشق أو حتى بكين، بدلاً من اسطنبول أمراً غير نزيه .

وإذ اعتبر اقتراح ايران بأنه مضيعة للوقت، ومحاولة لتعطيل انعقاد المؤتمر، كون أي الأطراف الأخرى لن تقبل في أي حال الحضور الى دمشق أو بغداد، واتهم ايران بعدم احترام وعودها ما يفقدها هيبتها على الصعيد الدولي.

وكانت اسطنبول، استقبلت في يناير/ كانون الثاني 2011 المحادثات بين ايران ومجموعة 5+1 التي تضم كل من الولايات المتحدة، وروسيا، والصين، وفرنسا، والمملكة المتحدة، والمانيا والتي باءت بالفشل.

يذكر أن تركيا تلعب دور الوسيط في الملف النووي منذ عامين، لكن موقفها من الثورة السورية أدى الى تسممم العلاقات مع طهران.

واجتماع أصدقاء سورية، الذي استقبلته اسطنبول الأسبوع الماضي أجج غضب طهران، حيث طالبت 83 دولة بتغيير النظام في سوريا، حليف ايران الوحيد في المنطقة.

بالإضافة الى إعلان شركة النفط الرئيسية في تركية خفض استيرادها للنفط الإيراني بنسبة 20 بالمئة، انسجاما مع الحصار الذي تفرضه الدول الغربية على طهران . هذا بالإضافة الى ابتعاد المصارف التركية عن ايران، حيث باتت الصفقات النفطية أكثر تعقيدا منذ العام الماضي بسبب العقوبات.

أضف الى موافقة اسطنبول نهاية العام الماضي باستقبال قاعدة للدرع المضاد للصواريخ الذي تعمل عليه الولايات المتحدة لحماية أوروبا من الخطر النووي الأيراني .