عاجل

تقرأ الآن:

إعادة إحياء السفر على متن "تايتانيك" بعد 100 عاما على غرقها


المملكة المتحدة

إعادة إحياء السفر على متن "تايتانيك" بعد 100 عاما على غرقها

في محاولة لإحياء ذكرى غرق سفينة “تايتانيك” انطلقت الأحد، سفينة سياحية من مرفأ بريطاني تحمل نفس عدد الركاب الذي كان على متن السفينة التي غرقت خلال رحلتها الأولى قبل مئة سنة.وفي إطار الرحلة الممتدة على اثنتي عشرة ليلة، من المفترض أن تتوقف السفينة في الموقع الذي اصطدمت فيه “تايتانيك” بجبل جليدي في المحيط الأطلسي وغرقت في 15 نيسان/أبريل 1912.
تايتانيك الجديدة والتي تحمل اسم “أم أس بالمورال” تقل 1309 ركاب، من بينهم أقرباء بعض الضحايا،
فيليب ليتل، حفيد أحد ركاب الدرجة الأولى في السفينة المنكوبة يقول “ تربطني مع تايتانيك علاقة خاصة لأن جدي أبحر على متنها واستطاع النجا على القارب رقم 13.
أنا أنوي القيام بهذه الرحلة كما فعل جدي وأكثر ما أريده هو الوصول إلى نيويورك ومشاهدة تمثال الحرية، لأن جدي في لحظات الغرق لم يكن يتوقع أن يراه أبدا”
ويحاول منظمو الرحلة أن يعيدوا إحياء تجربة السفر على متن “تايتانيك”. التي غرقت مودية بحياة 1514 شخصا.
أشخاص من 28 بلدا مختلفا حجزوا أماكن لهم في هذه الرحلة التي استغرق الاعداد لها أكثر من 5 سنوات