عاجل

السياسة المالية للولايات المتحدة مصدر قلق، أعربت عنه الرئيسة البرازيلية “ديلما روسيف” لنظيرها الأمريكي باراك أوباما، خلال لقاء جمعهما في البيت الابيض في واشنطن.

وقالت “روسيف” إن السياسات التوسعية المالية للبلدان المتقدمة تشكل خطرا على نمو الدول الصاعدة، إذ أنها تزيد من أسعار الصادرات البرازيية ، وتقلل بالتالي من قدرتها التنافسية.

وأوضحت “روسيف” أن تلك السياست تؤدي الى تخفيض القيمة النقدية لعملات البلدان الغنية، ما يشكل خطرا على البلدان في طريق النمو.

وحثت “روسيف” أوباما على العمل من أجل الحد من الأزمة، وتحفيز نمو الاقتصاد العالمي.

واثر اللقاء وقعت وزيرة الخارجية الأميريكية مع نظيرها البرازيلي اتفاقية تخص الشراكة في قطاع النقل الجوي، للنهوض بصناعة الطائرات، والرحلات الجوية بين البلدين.