عاجل

تقرأ الآن:

عالم الغد: ولادة الملابس الذكية


عالم الغد

عالم الغد: ولادة الملابس الذكية

ادخال المكونات الإلكترونية في نسيج الملابس لم يعد من نسج الخيال.

تروندهايم، في النرويج، قارب الصيد الصغير يعبر المضيق ولا بد من التحقق من شباك الصيد قبل يوم. الدار أوكان، يحترف الصيد منذ 40 عاما. مهنة صيد الأسماك واحدة من أخطر المهن . عشرات الآلاف من الصيادين يفقدون حياتهم كل عام في مختلف أنحاء العالم، لأنهم سقطوا في البحر وغرقوا.

“حين يكون الطقس سيئا، وحين تكون الرياح قوية، من السهل جدا السقوط في البحر كما حدث لي ولآخرين أعرفهم لم يتمكنوا من البقاء على قيد الحياة. السقوط سهل والصعود غير ممكن، لأن الملابس المبتلة ثقيلة والماء بارد جدا. “

للصياد اجهزة تحكم يدوية عن بعد لإيقاف محرك القارب في حالة وقوع حادث. الدار، يحملها معه على الدوام. لكنه يحتاج أيضا إلى وسيلة أخرى لتنبيه رجال الانقاذ والبقاء واقفا في حالة عدم التمكن من العودة إلى القارب . لضمان سلامة الصيادين، إدخال إلأكترونيات في الزي الواقي، جعل نسيان ارتدائها اشبه بالمستحيل..
في حمام سباحة تروندهايم، العلماء يختبرون أول نموذج للزي الذكي، في إطار مشروع بحث يموله الاتحاد الأوروبي.

زي السلامة الذكي هذا، مزود باجهزة استشعار لإنقاذ حياة الأشخاص في حالة وقوع حادث . الزي ينتفخ تلقائيا ويقوم بارسال اشارة استغاثة. تقول Hilde Færevik، منسقة مشروع SAFE @ SEA : “كما تشاهدون، انه مزود بكيس منتفخ هنا، وفي الجزء العلوي هناك جهاز التنبيه في حالة السقوط في البحر. الموضوع الرئيسي للمشروع هو كيفية دمج هذه الالكترونيات في الغزل والنسيج “.

فكرة التصميم لم تكن سهلة. فأجهزة الاستشعار يجب أن توضع بشكل يتيح لها التمييز بين السقوط في عرض البحر أو التبلل بسبب التعرض الى مياه المطر..
والكيس المنتفخ يجب ان يتيح للشخص البقاء عائما بسلام على السطح رغم قوة الأمواج.
الزي الذكي هذا مزود بجهاز لاسلكي تلقائي يرسل اشارة استغاثة إلى وحدة استقبال القارب ، الأمر الذي يتيح إيقاف المحرك وتنبيه الطاقم لإرسال الإحداثيات لخدمات الانقاذ.
يقول المهندس الألكتروني Håkon V. Døvre:
“وحدة الإستقبال موجودة على سارية القارب. إشارة الضحية ترسل اشعتها في كل الاتجاهات، وسيتم استقبالها من قبل الهوائي هنا. هناك جهاز GPS ايضا لإرسال المعلومات إلى مركز الطوارئ “.

الإعتماد على التكنولوجيا ليس كافيا: فالزي الواقي يجب أن يكون عمليا وسهل التنظيف . تقول منسقة مشروع SAFE @ SEA:

“هذا هو النموذج الأول. انه كبير الآن، لكنه سيكون أصغر حجما وأكثر مرونة، مجرد جزء من ملابس مريحة للصيادن لا يشعرون حتى بوجوده.”

لضمان راحة وسلامة الصيادين، على المتخصصين إختراع نسيج “ الجيل الجديد” للتمكن من صناعة هذا النوع من الملابس الواقية.

انه هدف هذا المختبر الكيميائي.
المتخصصون يعملون على إنتاج طلاء فريد من نوعه يعمل على إخراج المياه من الملابس والإصلاح الذاتي.
هذا المركب يحتوي على كبسولات رقيقة جدا تحتوي على مادة كيميائية تعمل على إصلاح الخدوش، الأمر الذي يجعل النسيج أطول عمرا.

يقول Stephan Kubowicz:
“ تلف الطلاء يعني كسر الكبسولات وإخراج المادة الكيميائية الموجودة في داخلها والتي تعمل على غلق الفجوة. وسيعود الزي كما لو كان جديدا.” النسيج الذكي له القدرة على إنقاذ الأرواح في عرض البحر. ولكن له استخدامات أخرى كما سنشاهد..
الباحثون هنا في ايندهوفن وجدوا وسيلة لاستخدام الضوء الأزرق لتخفيف آلام الظهر. هذه المنتجات الاستهلاكية المبتكرة متوفرة الآن.

“40 اربعون LED أيل إي دي ، تثبت على قطعة من النسيج. الجهاز في غاية المرونة، انه مطاطي، وقادر على التكييف مع شكل الجسد.”

الضوء الأزرق يحفز انتاج اكسيد النيتريك (NO) في الجلد، ويعمل على استرخاء العضلات وتحسين الدورة الدموية الأمر الذي يؤدي إلى تخفيف الألم. ظاهرة تتعزز بتأثير الحرارة المنبعثة من الثنائيات الباعثة للضوء. جهاز استشعار بالأشعة تحت الحمراء لمنع المخاطر التي تؤثر على الجلد أو العينين. المتخصصون يقولون بان الجهاز آمن بما فيه الكفاية للاستخدام في المنزل، أنه لا يصدر الأشعة فوق البنفسجية، الضارة.

الدراسات السريرية جارية لقياس دقة الشفاء باستخدام هذه التكنولوجيا. السلامة والراحة هما العنصران الرئيسيان لهذه المنسوجات الذكية.

“لا تزال هناك بعض التحديات في امكانية إدخال ال LED في الأنسجة، ولكن الأمر يزداد سهولة. البطاريات لا تزال كبيرة الحجم ووقت استخدامها محدود. ضوابط ال LED يجب أن تصبح أكثر ضمانا. اننا نعمل على هذا وسنحقق هدفنا.”

هذه التكنولوجيا التي تعمل في إطار مشروع يموله الاتحاد الأوروبي، تتوافق تماما مع خطوط الإنتاج الحالية. إنتاج النسيج الذكي سيكون اسهل وأرخص لأنه يمر عبر نفس آلآت صناعة الأنسجة التقليدية.

الحرارة قد تؤدي إلى تلف الألياف النسيجية. لذلك ستستخدم المادة الصمغية لإدماج الLED بدلاً من اللجوء إلى تقنية اللحام.

لأن ال LED فعالة جدا، فان بطارية مدمجة تضمن عدة دورات علاجية بين شحنتين.

يقول المنسق للمشروع كوين فاين:
“الجهاز يستخدم الطاقة المنخفضة والالكترونيات. انه ليس الجهد العالي، لذلك لا مخاطر من إرتداء هذه الملابس. بفضل إنخفاض الاسعار، في السنوات الأخيرة ، اصبح من السهل صناعة أجهزة الإضاءة على واجهات كبيرة من ال.LED”.

الهدف العلمي لمشروع إنتاج الملابس الذكية: الصحة والسلامة.لذلك فان العمل جار لتحقيقه..

http://www.safeatsea-project.eu/

http://www.place-it-project.eu/

اختيار المحرر

المقال المقبل
مرض الباركنسون: تقنيات جديدة

عالم الغد

مرض الباركنسون: تقنيات جديدة