عاجل

استانفت السبت في مدينة اسطنبول بتركيا المفاوضات حول برنامج ايران النووي بين الاعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الامن وألمانيا من جهة وبين الجمهورية الاسلامية من الجهة الاخرى.

محللون يرون ان اجواء التشاؤم تخيم على اللقاء بعد ان اعربت طهرات عن خبيتها من الموقف الغربي المطالب بخفض انتاجها من تخصيب اليورانيوم، فيما صعدت الولايات المتحدة من لهجتها ودعت طهران الى البرهنة على جديتها في المحادثات التي تستضيفها تركيا.

“لا اعتقد ان هذه الجولة من المحادثات سوف تظهر أي تقدم ملموس. وأتوقع أن إيران ستسعى للحصول على مزيد من الوقت لنفسها، فيما الدول الغربية تتطلع إلى ممارسة مزيد من الضغوط السياسية والاقتصادية على طهران”.

مراقبون يرون ان اجتماع اسطنبول قد يطلب من ايران افساح المجال امام مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمزيد من زيارات الاستكشاف لمنشأتها النووية.

ايران تملك ثلاثة آلاف كيلوغرام من اليورانيوم قليل التخصيب بنسبة اربعة بالمئة، لكن قدرتها على تخصيب يصل الى عشرين بالمئة هو ما يثير قلق الغرب، فيما تؤكد طهران ان اليورانيوم المخصب بنسبة عشرين بالمئة هو للاستخدام الطبي فقط.