عاجل

مجلس الامن الدولي يدين الانقلاب العسكري الذي شهدته جمهورية غينيا بيساو وادى إلى اعتقال رئيس الوزراء السابق كارلوس غوميس جونيور والرئيس المؤقت للبلاد ريموندو بيريرا.

قادة الجيش الذي نفذوا الانقلاب، برروا تحركهم بالدفاع عن النفس ضد محاولات الحكومة تدمير القوات المسلحة.

داها بانانا والنا المتحدث العسكري في غينيا بيساو يقول
“الامور بدأت في الاستياء مع وصول اسلحة إلى البعثة العسكرية الانغولية في بيساو وبلغت ذروتها عندما تجرأ السفير الانغولي للذهاب إلى مقر الجيش واتهام قائد الجيش باعداد انقلاب”

وسيطر الجيش على مختلف المؤسسات الحيوية في البلاد بعدما شن هجوما مسلحا على مقرات اقامة عدد من المسؤولين.

ويرى المحللون ان تحرك الجيش جاء بهدف منع غوميس جونيور من الفوز في الانتخابات التي كان من المفترض ان تجري جولة اعادتها نهاية الشهر الجاري، خاصة مع اقتراب حصوله على الاغلبية المطلقة في الجولة الاولى للانتخابات.