عاجل

عاجل

الانتخابات المصرية

تقرأ الآن:

الانتخابات المصرية

حجم النص Aa Aa

لا يزال مسلسل الانتخابات الرئاسية في مصر تنقلنا من مفاجأة إلى أخرى، فبعد الإعلان عن ترشيح نائب الرئيس السابق عمر سليمان لهذه الانتخابات، وخروج عشرات الآلاف من الإسلاميين في مظاهرة حاشدة في ساحة التحرير يوم الجمعة الماضي احتجاجا على هذا الترشيح، يأتي قرار اللجنة العليا للانتخابات باستبعاد عشرة مرشحين لعدم توافر شرط ،أو أكثر، من الشروط الواجب توافرها قانونيا في كل منهم, بما فيهم عمر سليمان، لعدم استكمال التوكيلات من خمس عشرة محافظة حسبما يقضي القانون، إذ حصل فقط على أربع عشرة محافظة فقط. وحازم أبو إسماعيل مرشح حزب النور السلفي، كون والدته تحمل الجنسية الأمريكية. وخيرت الشاطر مرشح حزب الإخوان المسلمين، بالإضافة إلى سبعة مرشحين آخرين وهم: حسام خيرت، مرتضى منصور، أيمن نور، إبراهيم الغريب، أحمد عوض، ممدوح قطب، أشرف بارومة.

ويأتي هذا القرار في جو توتر سياسي عام، وخاصة بين المجلس العسكري، والإسلاميين بشقيهم الإخوان والسلفيين. الذين هددوا بالعودة إلى ميدان التحرير في مظاهرات مليونية.

وذكرت اللجنة العليا أنها كلفت المستشار حاتم بجاتو بإخطار من تم استبعادهم ليتسنى لمن يرغب فيهم في التظلم على أن يبت بالامر خلال أربع وعشرين ساعة.

هذا الاحتقان السياسي يقابله الشعب المصري بالسخط بشكل عام. إذ لم يلمس ومنذ اندلاع الثورة أي تغيير ملموس، أو بروز آفاق جديدة تخرج مصر من محنتها، الاقتصادية اذ بلغت ديونها إلى الأن حوالي مئتي مليار يورو، وعجزها السنوي بحدود عشرين مليار يورو، وعدد العاطلين عن العمل يقدر بتسعة ملايين شخص.

وتأتي هذه الأزمة السياسية لتزيد الطين بلة، وإذا ماتم إقصاء المرشحين الأساسيين في هذا السباق الرئاسي فإن هذه الانتخابات ستفقد أكثر المرشحين شعبية، ما سيدفع الأحزاب إلى البحث عن بدائل لهم قريبين من خطهم السياسي بين المرشحين الآخرين، وسيدفع الناس ربما إلى تغيير خياراتهم لترسو على مرشح وسط لا ينتمي لهذا الطرف أو ذاك بعد أن ملوا من هذا التأرجح السياسي.