عاجل

الأزمة في اسبانيا بلغت مراحل متقدمة، فالعديد من الاسر التي وجدت نفسها من دون مأوىً باتت مضطرة للجوء إلى أساليب تدفع عنها برد الشتاء وحر الصيف. فالأزمة الاسبانية ضربت قطاع العقارات بشكل أساسي، وباتت السيارات والشاحنات ملاذاً للعديد من الإسبانيين.
العديد من المراقبين يؤكدون بأن هذه الظاهرة ستزداد انتشاراً خاصة وأن الحكومة الاسبانية، لم تقر في موازنتها التي تم تمريرها منذ بضعة أيام، أية مساعدات إستثنائية للأسر التي تعاني من أزمات سكن.