عاجل

ترحيب وإستنكار في الشارع المصري إزاء قرار لجنة الانتخابات

تقرأ الآن:

ترحيب وإستنكار في الشارع المصري إزاء قرار لجنة الانتخابات

حجم النص Aa Aa

سباق الرئاسة المصرية أصبح ينحصر بين مرشحين إسلاميين أو من أنصار الدولة المدنية بعد استبعاد الشخصيات الأكثر إثارة للجدل. لجنة الانتخابات الرئاسية قررت إستبعاد عشرة مرشحين من بين ثلاثة وعشرين قدموا أوراق ترشيحهم بسبب عدم انطباق الشروط الواردة في القانون عليهم.

ردود أفعال الشارع المصري إزاء قرار لجنة الانتخابات تعددت بين ترحيب من جهة وإستنكار من جهة أخرى:

“ القرار وجيه ويدل على نزاهة القضاء وعدم تأثره بالرأي العام والجهات الرسمية
فهو أراح من يكرهون الفلول وأراح المتخوفين من التيار الديني“، يقول هذا السيد.
“ قرار الإستبعاد أراح واستراح، وخاصة حول الأشخاص الذين دار حولهم لغط كبير كخيرت الشاطر، عمر سليمان، وحازم أبو إسماعيل، نحن تحت إشراف قضائي، ولا نريد اعتراضات، ولنترك الصناديق تقرر“، يضيف هذا السيد.

أنصار حازم أبو إسماعيل رفضوا قرار لجنة الانتخابات الرئاسية، ونددوا بالمؤامرة التي حيكت ضد مرشحهم، وطالبوا بنشر المستندات التي تؤكد أنّ والدة ابو اسماعيل كانت تحمل الجنسية الأميركية قبل وفاتها، هذا السيد يقول:

“ اللجنة الرئاسية ليست لجنة قضائية، إنها لجنة إدارية، ولا يحق لها أن تتخذ قرارا في هذه المسالة، لقد أخرجوا ورقة ليست عليها أختام، ولا إثبات بأنها ورقة رسمية ولو تمّ التأكيد أنّ والدة الشيخ حازم أبو إسماعيل أميركية سنترك السباق”.

إستبعاد المرشحين الثلاثة قد يكون لصالح شخصيات أخرى مثل الأمين العام السابق للجامعة العربية عمرو موسى، والإسلامي المعتدل عبد المنعم ابو الفتوح. كما يعتقد البعض أنّ مفاجآت قد تقع خلال الأسابيع الخمسة المتبقية على الانتخابات الرئاسية، التي ستجرى في الثالث والعشرين والرابع والعشرين من الشهر المقبل على أن يتم تنظيم جولة الإعادة إن تطلب الأمر في السادس عشر والسابع عشر حزيران-يونيو.