عاجل

 
يوم الثلاثاء الماضي دق صندوق النقد الدولي ناقوس الخطر بشأن قطاع العمل في أوروبا. حيث يتوقع أن تواصل البطالة إرتفاعها لهذا العام في منطقة اليورو . والتي تعرف معدلات قياسية في اسبانيا، حيث تزيد عن 24 بالمئة في حين تصل الى 9,5 في ايطاليا .
 
عبء إضافي بالنسبة للحكومة الإيطالية التي تناقش مشروعا لتعديل قوانين سوق العمل .
 حول ذلك ينضم الينا المحلل الإقتصادي والسياسي لويجي سبينولا، من روما .
يورونيوز :
تعديل قانون العمل رهان هام وخطير بالنسبة لحكومة مونتي. ما هي النقاط الأساسية والأكثر حساسية في الإصلاح المطروح؟
 
لويجي سبينولا :  
سوق العمل مقسم الى جزئين. من جهة عقود العمل لمدة غير محددة ، عقود ثابتة، محددالأطر، تمنح العمال عدداً من  الضمانات، لكنها مكلفة: 
و أصحاب العمل لا يقترحون سوى عدداً محدوداً منها. من جهة أخرى لدينا سوق عمل مواز، مع عقود عمل لمدة محددة، بأجور بسيطة وتمنح القليل من الضمانات.
 ورهان مونتي هو التوصل الى صيغة لتوزيع الحقوق، عبر أداتين:
أولاً : تسهيل إجراءات التسريح من العمل
وثانياً: جعل الوصول الى العمل أكثر صرامة . بالنسبة لهذه النقطة فهي قد تؤدي الى مفارقة: فالهدف بالأصل كان رفع كلفة استخدام العقود الغير ثابتة بالنسبة، بالنسبة لأصحاب العمل .
 
يورونيوز : تشديد قواعد التوظيف وتسهيل التسريح. الن يضاعف ذلك تهميش العمال، لكونه يلغي الضمانات على الصعيد الوطني.؟
 
لويجي سبينولا: 
بلا، فيما يتعلق بمرونة التسريح، لنأخذ مثلاً قاضي العمل يبقي على سلطته إذن يمكنه مراقبة الأمور ليكون كل شيء ضمن القواعد وتقليل المخاطر، كما يمكن أن يحصل العكس بسبب محاولة إرغام المؤسسات على استبدال بعض العقود لأجل غير محدود بعقود مؤقتة .
 كل ذلك يبدو مثالياً على الصعيد النظري، علينا معرفة إن كان العمال سيجدون أنفسهم اكثر تهميشاً بدل الحصول على عقود متتالية لمدد محدودة .
 
يورونيوز: هل يمكن لهذا الإصلاح أن يساعد الإقتصاد الإيطالي لجذب رؤوس الأموال الأجنبية، كما يؤكد عل ذلك رئيس الوزراء مونتي؟
 
لويجي سبينولا:
السيد مونتي على قناعة بذلك. إذ رأينا ذلك قبل شهر عندما زار طوكيو وبكين، وروج لهذا الإصلاح لدى الصينيين واليابان.
لكن المحللين يشككون بهذه المسألة، فهم يعتبرون  ذلك شرطاً ضرورياً لكنه غير كاف، ويشيرون الى عقبات أخرى. كالبيروقراطية الإيطالية، والتعقيدات القضائية. إذن لا يجب توقع الكثير بشأن الإستثمارات الأجنبية.
 
يورونيوز :
تعديل نظام العمل موضوع حساس ومعقد. وأولئك الذين حاولوا في الماضي المساس  بمصالح فئة معينة في بعض المهن بعض القطاعات اضطروا، لتخفيض طموحاتهم، رأينا ذلك مع القانون الأخير حول تحرير بعض النشاطات المهنية، هل هذا معقد الى هذا الحد؟
 
لويجي سبينولا:  
السيد مونتي قام بخيار أساسي: عندما دعا الى طاولة الحوار العمال وأصحاب العمل لمناقشة التعديل. لكن دون منحهم حق التصويت. وعلينا التذكير بالوضع السياسي الغريب الذي نعيشه، حكومة تكنوقرات يساندها حزبان كانا في قلب معركة سياسية خلال خمسة عشر عاماً. وهذه المشاركة كان لها تأثير ايجابي، قد يعطي نتائجه.