عاجل

تقرأ الآن:

إضراب عمال القطاع العام في سلوفينيا احتجاجا على إجراءات التقشف


سلوفينيا

إضراب عمال القطاع العام في سلوفينيا احتجاجا على إجراءات التقشف

إضراب لعمال القطاع العام في سلوفينيا إحتجاجا على إجراءات التقشف الاقتصادية التي تقترحها الحكومة بهدف تعزيز الاقتصاد المضطرب. أكثر من ثمانين ألف عامل نزلوا إلى الشوارع في أعقاب فشل المحادثات بين الحكومة والنقابات العمالية. هذا الإضراب يعد الأهم في البلاد منذ عشرين عاماً.

“ أشعر بالقلق عندما أفكر في إمكانية محافظة أبنائنا على وظائفهم، هذا آخر يوم عمل لي، غداً أدخل مرحلة التقاعد، سأستغل مرحلة التقاعد لآتي هنا وأقدم دعمي”.

وتقترح حكومة رئيس الوزراء يانيز يانسا، والذي انتخب في أواخر العام الماضي، خلفا لرئيس الوزراء بورت باهور الذي فشل في تطبيق إجراءات التقشف، تخفيض

رواتب عمال القطاع العام بنسبة سبعة بالمائة، كجزء من جهودها الرامية لخفض الإنفاق العام بمقدار مليار يورو خلال السنة الحالية.

“ الإضراب لن يحل المشكلة، لم تعد هناك أموال في الخزينة.. وستتناقص الأموال
لأنّ العمال عليهم دفع المزيد من المال لإصلاح الخسائر التي أحدثها الإضراب”.

ويبلغ عدد سكان سلوفينيا حوالي مليوني نسمة، وهي عضو في الاتحاد الأوربي منذ ألفين وأربعة. وخفضت وكالات التصنيف الإئتماني الدولية تصنيف سلوفينيا مؤخراً بسبب الإنفاق الزائد للحكومة طوال سنوات عديدة.