عاجل

تقرأ الآن:

قتلى في سوريا، ودعوة الى دمشق بضمان حرية المراقبين


سوريا

قتلى في سوريا، ودعوة الى دمشق بضمان حرية المراقبين

المراقبون الدوليون في سوريا لم ينالوا بعد موافقة حكومة دمشق، على بروتوكول يحدد التفاصيل العملية لمهمتهم. وينتظر أن يرتفع عدد المراقبين الثمانية الى نحو ثلاثين مراقبا خلال أيام.

في هذا السياق دعا الأمين العام للأمم المتحدة “بان كي مون” من لوكسمبورغ الحكومة السورية، الى ضمان حرية حركة المراقبين، واقترح توفير الاتحاد الأوروبي مروحيات لهم.

في الأثناء أكدت اللجنة الوزراية العربية الخاصة بسوريا، التي عقدت أعمالها في العاصمة القطرية الدوحة، أنها لم تلمس تغييرا جوهريا بشأن تعاطي نظام دمشق مع الأزمة، معربة عن أملها في أن يتم وقف قتل المدنيين في سوريا.

الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني – رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري
“نعرف أن الدفاع عن النفس مشروع. ولكن إذا يوجه السؤال مثلا الى قطر: هل سلحتم معارضة؟ أقول لا، لم نسلح معارضة. ما قيل في هذا الموضوع إنه إذا استمر الوضع دون حل، يجب مساعدة الشعب السوري للدفاع عن النفس”.

ميدانيا تواصلت أعمال العنف الدامية، ما أدى الى مقتل خمسة عشر شخصا في ادلب وحمص ودرعا بنيران القوات النظامية.

في الأثناء كان الرئيس السوري بشار الأسد يزور رفقة زوجته أسماء مركزا لتقديم المساعدات في دمشق، قيل انها ستقدم الى النازحين جراء أعمال العنف في حمص، وسط أجواء أرادتها وسائل الاعلام الرسمية أن تكون احتفالية، رغم دماء المدنيين التي تنزف يوميا.

وكانت زوجات دبلوماسيين غربيين توجهن بالدعوة الى زوجة بشار، بالتخلي عن موقف المتفرج تجاه ما يحدث في بلدها، وقد دعونها الى أن تتكلم عاليا، وتطلب من زوجها وقف أعمال العنف.