عاجل

تقرأ الآن:

فرنسا تترقب نتائج الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية


فرنسا

فرنسا تترقب نتائج الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية

انتهى دور المرشحين للرئاسة في فرنسا بتنظيم حملاتهم الانتخابية، وجاء دور الفرنسيين للتصويت لمن أقنعهم في الدورة الأولى لانتخابات الرئاسة.

استطلاعات الرأي تظهر تفوق المرشح الاشتراكي فرنسوا هولاند على الرئيس نيكولا ساركوزي، المرشح لولاية ثانية، فيما يتنافس على المرتبة الثالثة كل من جان لوك ميلانشون، المرشح عن حزب اليسار المتطرف ومارين لو بين، المرشحة عن حزب اليمين المتطرف. لكن يبدو أن الحملات الانتخابية لم تستقطب الكثيرين. فتقول إحدى الفرنسيات: “ لم أتابع الحملات لأنني لا أرغب بسماع المرشحين يتهجمون على بعضهم البعض. أنا أعرف لمن سأصوت مسبقا و لم أحتج لسماع أحد”. يقول شخص آخر: “حقا لا أعرف، فإن صوتي الذي أقدمه لن يغير شيئا. أنا أعمل كثيرا، وهذا يصعب الأمور، لكن لا أعتقد أن نتيجة الانتخابات ستغير الأوضاع”. وينتقد أحد الأشخاص الحملات الانتخابية قائلا: “أعرف لمن سأصوت، لكنني أرى أن الحملات الانتخابية لم تكن عميقة، لأن المرشحين لم يثيروا القضايا الهامة. فنقاشاتهم جاءت ولادية”.

الفروقات في عدد الأصوات للمرشحين جاءت طفيفة بحسب استطلاعات الرأي، وخمسة وعشرون بالمئة من الفرنسيين لم يقرروا بعد لمن سيصوتوا. فنتائج الانتخابات يمكن أن تقلب جميع التوقعات.