عاجل

التحقيق في تجاوزات وسائل الإعلام البريطانية بدأ يهدد السياسيين

تقرأ الآن:

التحقيق في تجاوزات وسائل الإعلام البريطانية بدأ يهدد السياسيين

حجم النص Aa Aa

التحقيق الذي تقوم به لجنة ليفيسون في قضية فضيحة تنصت صحيفة “نيوز أو ذي وورلد” على هواتف المواطنين في بريطانيا من أجل تحقيق السبق الإعلامي يتخذ منحى جديدا بالبدء في نبش علاقة السياسيين بتجاوزات وسائل الإعلام البريطانية.

رغم أن جيمس مردوخ نفى خلال جلسة الثلاثاء أن يكون على علم بالتصرفات غير القانونية التي كان يقوم بها صحفيو مؤسسته ومسؤولو التحرير، سألته اللجنة لماذا اتصل بوزير الثقافة عندما احتاج لبسط سيطرته على القناة التلفزيونية “بي سكاي بي تي في” وقالت: أليس في الأمر شبهة؟

فرد جيمس مردوخ قائلا:

“قد يبدو كذلك، لكنني لا أوافق على هذه النقطة وعلى اعتبار أن في الأمر شبهة. فهمت إقصدك…”.

وزير الثقافة البريطاني جيريمي هانْتْ رفض التعليق على أسئلة اللجنة عندما طلب منهالصحفيون ذلك، فيما تعالت أصوات تطالب باستقالته. هانْتْ سيُستَدعى من طرف لجنة ليفيسون للمساءلة.

شركة “نيوز إنترناشيونال” التابعة لإمبراطورية آل مردوخ الإعلامية وضعت أسس تقاليد صحفية تركِّز على الفضائح والنبش في الحياة الشخصية للفنانين والشخصيات وأصبحت قدوة لجيل كامل من الصحف البريطانية.

ريبيرت مردوخ والد جيمس الذي كان وراء هذه الموضة الإعلامية منذ نهاية ستينيات القرن الماضي سيَمثل هو الآخر يومي الأربعاء والخميس أمام لجنة ليفيسون للتحقيق في تجاوزات وسائل الإعلام في بريطانيا.
القضية مرشحة للتطور والإطاحة برؤوس في عالم السياسة.