عاجل

انتهاء العزلة الدولية لميانمار التي تعرف ايضا باسم بورما بعد انضمام الاتحاد الاوروبي الى الامم المتحدة في تدابير تهدف الى رفع العقوبات الاقتصادية التي استهدفت مئات رجال الاعمال و الشركات .

عزلة ميانمار انتهت بعد الانتخابات الفرعية التي فازت بها الجبهة الوطنية المعارضة التي تتزعمها أونغ سان سو تشي المناضلة الحاصلة على جائزة نوبل للسلام.

الاتحاد الاوروبي ابقى الحظر على الاسلحة و اعطى نفسه مهلة سنة لدرس قرار الرفع النهائي لهذا الحظر .

رئيسة الديبلوماسية الاوروبية كاترين اشتون ستتوجه الى ميانمار مطلع الاسبوع المقبل لافتتاح مكتب للاتحاد الاوروبي و توجيه رسالة الى المسؤولين هناك و اضافت ان الاتحاد الاوروبي يراقب الوضع في بورنما السابقة باهتمام شديد و يحاول المساعدة في دعم المسيرة الديموقراطية في ميانمار و هي مسيرة لا عودة فيها الى الوراء” رئيسة الخارجية الاوروبية كانت تلمح الى قرار الجبهة الوطنية المعارضة بعدم المشاركة في احتفالات الإدلاء بقسم الولاء لحماية الدستور المؤيد للجيش فى البلاد.

الوضع السياسي لا يخلو من الحساسيات المقلقة في ميانمار البلد الذي يضم خمسين مليون نسمة و الواقع في جنوب شرق آسيا.