عاجل

تفاصيل الانفجار المدمر، الذي أودى بحياة ثمانية أشخاص في منطقة الدوائر الحكومية بالعاصمة النرويجية، أوسلو العام الماضي، سردت أمس أمام محكمة في النرويج في إطار محاكمة أنديرس بريفيك، المتهم بتنفيذ هجومين بقنبلة و بأسلحة نارية راح ضحيتهما سبعة و سبعون شخصا.

و استدعت هيئة الإدعاء عددا من حراس الأمن و رجال الشرطة و خبراء الطب الشرعي، الذين تولوا فحص جثث الضحايا للإستماع إلى أقوالهم.

الضابط، ثور لانجلي، الذي قاد قوة الشرطة، التي وصلت إلى موقع الانفجار قال للمحكمة، إن أوصاف المشتبه به في البداية كانت تشير إلى أنه داكن البشرة استنادا إلى لقطات كاميرات المراقبة.

بريفيك، البالغ من العمر ثلاثة و ثلاثين عاما، يواجه اتهامات بالارهاب و القتل مع سبق الإصرار و الترصد، بسبب هجمات الثاني والعشرين من تموز /يوليو الفائت.

و بالإضافة لانفجار أوسلو، يواجه بريفيك اتهاما بإطلاق النار بشكل عشوائي على
مخيم شبابي، مما أودى بحياة تسعة و ستين شخصا.