عاجل

الرئيس الفرنسي “نيكولا ساركوزي” المرشح ولاية ثانية، في مواجهة منافسه الاشتراكي “فرانسوا هولاند“، كان دعا الى تنظيم تجمع في الأول من مايو المقبل لفائدة ما أسماه “العمل الحقيقي“، لكن تلك الدعوة شكك فيها سياسيون يساريون، معتبرين إياها مغامرة غير محتملة، في يوم هو مخصص عادة لمظاهرات الطبقة الشغيلة والنقابات العمالية.

فرانسوا هولاند – المرشح الاشتراكي
“هؤلاء مناضلون وهم متعاطفون، انهم مواطنون عملهم هو ثروتهم الوحيدة. لا نقيم فرقا بين العمل الحقيقي والعمل المزيف، نحن نعمل هنا، وعندما لا نعمل نرغب في العمل ونطلب عملا. وذلك الذي يريد أن يكون مرشح العمل الحقيقي، كان مرشحا للبطالة الحقيقية، طيلة خمس سنوات”.

وكان أقصى اليسار الذي دعا أنصاره الى التصويت لفائدة هولاند في الجولة الثانية للانتخابات في السادس من مايو، حذر من مغبة مراهنة “هولاند” على أصوات اليمين المتطرف، قائلا إنه لا ينبغي لهولاند أن يجري حملته الانتخابية، حيث يجره الآخرون الى ميدانهم، لأنه لن تثار سوى المسائل المتعلقة بالعرب والمسلمين والمهاجرين، بينما لن يتم التطرق الى المسائل الاجتماعية.