عاجل

قطار الحملات الانتخابية في فرنسا قارب على الوصول الى محطته الأخيرة أسبوع فقط يفصلنا عن الدور الثاني ليسدل الستار عن سباق حاد اشتد فيه الصراع منذ البداية بين الرئيس المنتهية ولايته نيكولا ساركوزي ومنافسه ومرشح الحزب الاشتراكي فرانسوا هولاند.

ساركوزي كان على موعد مع أنصاره في مدينة تولوز جنوب غرب فرنسا حيث دعا مواطنيه الى :“التباهي بأنهم فرنسيون وقال “لن أدع فرنسا تذوب في العولمة”.

:“لا يتعلق الأمر بفوز اليمين ولا بفوز اليسار …الأمر يتعلق بفوز فرنسا وفرنسا هي الشعب الفرنسي كيفما كان نوعه وبغض النظر عن ميولاته السياسية.”

ويبقى محور الأسبوع الأكثر أهمية في السباق الرئاسي المناظرة التلفزيونية التي ستجرى بين المرشحين قبل أربعة أيام على موعد الدورة الثانية المقرر في السادس من مايو المقبل.
من جهته خاطب المرشح الاشتراكي الأوفر حظا والفائز في الجولة الأولى والساعي للوصول إلى قصر الإليزيه، أنصاره من عاصمة الأنوار.

فرانسوا هولاند:“لقد انتظرتكم منذ فترة طويلة …منذ سنوات … لسنوات كنا نأمل خلالها في التغيير ناضلنا، قاتلنا، والان حان وقت التغيير انه هنا انه قادم وسيحدث.”

وفي حالة فوز هولاند في سباق الانتخابات الرئاسي سيصبح أول رئيس اشتراكي لفرنسا منذ سبعة عشر عاما.

وتجرى الاستعدادات حاليا على قدم وساق في مكاتب الاقتراع في جميع أنحاء فرنسا لاستقبال نحو أربعين مليون ناخب للادلاء بأصواتهم وتقرير مصير رئيس بلادهم.