عاجل

وتيرة السباق إلى الإيليزيه تزداد حدة في فرنسا بعد تقلص الفارق في نوايا التصويت بين الرئيس المنتهية ولايته، نيكولا ساركوزي، ومرشح الحزب الاشتراكي، فرانسوا هولاند. آخر إستطلاع أشار إلى حصول هولاند على ثلاثة وخمسين بالمائة من نوايا التصويت خلال الدورة الثانية للانتخابات الأحد المقبل، أي بتراجع نقطة مئوية مقابل سبعة وأربعين بالمائة لنيكولا ساركوزي.

من بين المواضيع التي حركت الحملة الانتخابية الفرنسية، تقارير تؤكد تمويل حملة ساركوزي للعهدة الرئاسية الأولى من طرف ليبيا.

نيكولا ساركوزي أكد عزمه اللجوء إلى القضاء لمواجهة التقارير التي نشرتها مجلة ميديا بارت التي أشارت إلى أن ساركوزي حصل على دعم مالي بقيمة خمسين مليون يورو من رئيس ليبيا السابق الراحل معمر القذافي، لتمويل حملته الانتخابية. المجلة ذات التوجه اليساري نشرت وثيقة تقول إنها موقعة من رئيس جهاز مخابرات القذافي السابق، موسى كوسا، وإنها تفيد بأن القذافي مستعد لتمويل حملة ساركوزي بمبلغ خمسين مليون يورو.

وتتزامن آخر التجمعات الانتخابية مع إحتفالات اليوم العالمي للعمال غداً، حيث تنوي النقابات وأنصار اليسار الراديكالي المشاركة بكثافة في التظاهرات العمالية. ويسعى فرانسوا هولاند ونيكولا ساركوزي إلى الرمي بكامل ثقلهما، لإستمالة ناخبي الجبهة الوطنية، اليمينية المتطرفة، وهو الحزب الذي حلّ ثالثاً خلال الدورة الأولى من هذه الانتخابات. زعيمة الجبهة الوطنية مارين لوبن قررت من جهتها التظاهر إلى جانب أنصارها غداً الثلاثاء.