عاجل

النظام السوري يتهم من يسميهم “مجموعات إرهابية مسلحة“، بمهاجمة مقر المصرف المركزي السوري في دمشق، وقد ألحق الهجوم أضرارا مادية طفيفة بالمبنى.

تزامن ذلك مع وصول رئيس بعثة المراقبين الدوليين الى سوريا، الجنرال النرويجي، لدعم فريق دولي مكلف بمراقبة وقف اطلاق النار، وقد قال إن عدد المراقبين مهما ارتفع لا يحل لوحده المشلكة، في وقت قتل حوالي أربعين شخصا أمس الأحد في أنحاء مختلفة من البلاد.

الجنرال روبرت مود – رئيس بعثة المراقبين الدوليين الى سوريا
“أدعو الجميع الى مساعدتنا والتعاون معنا في هذه المهمة الصعبة”.

ويقول نشطاء في حمص إن الانتهاكات مستمرة، إلا أنهم يقرون بتراجع حدة أعمال العنف، إذ أن القصف المدفعي والصاروخي توقف الاسبوع الماضي، بفضل وجود بعض المراقبين، الذين ساعد وجودهم اهالي المدينة، على سحب جثث من الشوارع التي تسيطر عليها قوات نظامية.