عاجل

لازالت الانتقادات توجه للعائلة المالكة الاسبانية منذ ديسمبر كانون الأول المنصرم خاصة الى ايناكي اوردانغرين زوج كريستينا ابنة ملك اسبانيا الصغرى المتهم في قضية احتيال والاختلاس المالي والتهرب الضريبي وتهريب الأموال بين العام 2004و 2006.

صهر الملك خوان كارلوس يسعى لابرام اتفاق مع الادعاء العام لتجنب عقوبة السجن بمعية شريكه السابق ديغو توريس.

صهر ملك اسبانيا ايناكي اوردانجارين عبر في فبراير المنصرم خلال أول جلسة:“أنا مصر على المثول أمام المحكمة لاثبات براءتي وشرفي،ونشاطي المهني.خلال سنوات التزمت بمسؤولياتي واتخذت قرارات بشكل صحيح وشفاف.”

لاعب كرة اليد الأولمبي السابق، والذي يحمل لقب دوق من بالما دي مايوركا، اتهم وشريكه السابق، دييغو توريس، في قضية تحويل ملايين اليورو للخارج وتزوير الفاتورات والحصول على أموال عمومية عن طريق النصب واستعمال جمعية غير حكومية للأعمال الخيرية كواجهة للقيام بهذه الأعمال غير القانونية.

ومنذ اندلاع الفضيحة التي تورط فيها اوردانغرين نشطت الأحزاب اليسارية في البرلمان وخاصة اليسار الموحد وكذلك نقابة ‘الأيادي البيضاء’ التي التي تتبع مخططا للقضاء على الملكية مستغلة في الوقت الراهن ملف الاختلاس وتعمل كذلك على امتداد التحقيق الى الأميرة كريستينا ابنة الملك التي تملك أسهم في شركة زوجها التي قامت بتهريب الأموال والاختلاسات.