عاجل

زيارة مفاجئة وخاطفة للرئيس الأمريكي الى العاصمة الأفغانية كابل، في الذكرى الأولى لمقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

وقد وقع الرئيس الأمريكي معاهدة شراكة استراتيجية مع نظيره الأفغاني حامد كرزاي، تضمن للامريكيين دورا طويل المدى في البلاد.

وتعهد الرئيس الأمريكي بخفض اعداد القوات الأمريكية من أفغانستان بوتيرة ثابتة، وانقاذ بلاده من الصراع الخارجي والأزمة الاقتصادية الداخلية، في وقت تنامت معارضة الأمريكيين للحرب، في هذا العام الذي تجرى في نهايته انتخابات الرئاسة الأمريكية.

باراك أوباما – الرئيس الأمريكي
“أعترف أن عديد الأمريكيين سئموا من الحرب. ولن أترك الأمريكيين عرضة للخطر يوما واحدا أكثر مما يستوجبه أمر أمننا القومي. ينبغي أن ننهي العمل الذي بدأناه في أفغانستان وننهي هذه الحرب بمسؤولية”.

وقال أوباما ان الولايات المتحدة ستحارب القاعدة حتى بعد الانسحاب عام ألفين وأربعة عشر، وان الحاق الهزيمة بتنظيم القاعدة بات في متناول قواته على حد قوله.