عاجل

في ساحة العباسية في القاهرة، عشرون قتيلا وعشرات الجرحى هي حصيلة مصادمات دامت لساعتين بين متظاهرين مناوئين للحكم العسكري، ومن يعرفون بالبلطجية.

وجرى ذلك خلال مظاهرات كانت تنادي برحيل المجلس العسكري الحاكم. وتأتي هذه التطورات تزامنا مع مواصلة مرشحي الرئاسية في البلاد حملتهم الانتخابية.

شاهد عيان
“كنت أسير مع صديقي عندما ظهر أحد البلطجية، وأطلق ثلاث طلقات نارية على صدر صديقي الذي قتل على الفور، عند قدمي”.

شاهد عيان
“نحن الثوار نزلنا الى الشارع ننادي باسقاط النظام، لكن النظام لم يسقط بعد، وليس هناك تغيير حقيقي، فحين يكون مع البلطجية أسلحة نارية فان ذلك يعني وجود خطإ ما: ما هو مصدر ذلك السلاح؟ ولماذا يهاجموننا؟”.

هذه التطورات زادت من حدة التوتر السياسي في مصر، ودفعت بمرشحين للرئاسة الى تعليق حملاتهم الانتخابية.

موفد يورونيوز إلى القاهرة، رياض معسس يقول:
“الاشتباكات المستمرة هنا ضد المعتصمين في ساحة العباسية منذ عدة أيام، يتهم فيها المجلس العسكري لتعطيل الانتخابات الرئاسية، التي ستقام أواخر هذا الشهر”.