عاجل

تقرأ الآن:

مناظرة ساركوزي وهولاند كانت ساخنة دون الارتقاء إلى الحَسْم


فرنسا

مناظرة ساركوزي وهولاند كانت ساخنة دون الارتقاء إلى الحَسْم

مناظرة سياسية حادة جمعت مساء الأربعاء لمدة ساعتين ونصف الساعة المتنافسين في الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية الفرنسية الاشتراكي فرانسوا هولاند واليميني الرئيس المنتهية ولايته نيكولا ساركوزي. المناظرة التي شدت أنظار الفرنسيين شهدت تبادل إهانات واتهامات بالكذب بين الخصميْن.

أحذد الموالين لفرانسوا هولاند يعلق:

“بنظري، هولاند هو الذي انتصر في المناظرة، لأنه ركز على المشاكل الحقيقية للمجتمع، بينما بدا السيد ساركوزي تائها خلال النقاش ومنقطعا تمام الانقطاع عن الواقع”.

تضيف مواطنة تبدو من أصول أوروبية مهاجرة قائلة:

“صحيح أن ساركوزي عادة قوي في النقاش، هذا ما نعرفه عنه. لكنني أعتقد أن هولاند دافع عن نفسه جيدا، لذا برأيي هولاند هو الذي انتصر”.

مثلما يعتقد البعض أن هولاند تفوق على ساركوزي خلال المناظرة، هناك من يؤكد العكس على غرار هذا المواطن الذي يقول:

برأيي، ساركوزي كان أفضل، كان واضحا، وبيَّن أن الخصم يتوفر على أفكار لكنها ليست واقعية بما يكفي”.

ويقول آخر من أصل إفريقي:

“أنا سأصوت لساركوزي لأنني أعتقد أنه له شخصية في مستوى مسؤولية الرئيس، وكان أكثر دقة في الكلام وفي الأرقام التي قدمها”.

وبين الموالين لهولاند والمناصرين لساركوزي، يوجد من بين الفرنسيين مَن يرى أن لا هذا ولا ذاك كانا في مستوى التحديات التي تواجهها فرنسا وتطلعات المواطنين على غرار هذه الفتاة التي ترفض ساركوزي مثلما ترفض هولاند اللذين ذكراها بمعارك الديوك في الحظيرة، فتقول:

“بنظري، لا هذا ولا ذاك، كل واحد قدم أرقاما رفضها الآخر، وتأسفت لعدم وجود شخص ثالث ليحسم الخلاف حول الأرقام..لقد شعرت وكأنني أشاهد صراع الديوك”.

التصويت في الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية سينظَّم يوم الأحد.