عاجل

مناظرة تلفزيونية وصفت بالحادة جرت بين مرشحي الانتخابات الرئاسية الفرنسية “نيكولا ساركوزي” ومنافسه “فرانسوا هولاند“، دون أن تسمح لأي منهما بتحقيق تقدم حاسم على خصمه.

وكان ساركوزي المتأخر عن المرشح الاشتراكي بحسب استطلاعات الرأي، يأمل بتسجيل نقاط في النقاش على مواضيع، مثل أسلوب الرئاسة والهجرة والطاقة النووية والاقتصاد.

في هذا الخصوص قال “هولاند” ان البطالة ارتعفت نسبتها خلال ولاية “ساركوزي“، وأن القدرة التنافسية لفرنسا تراجعات أمام تحقيق ألمانيا أفضل النتائج في ظل معاناة منطقة اليورو.

فرانسوا هولاند – مرشح الحزب الاشتراكي
“…حتى من جانب ألمانيا الامر أصعب بخصوص البنك المركزي الأوروبي أو سنادات اليورو، هناك حالة تفكير أخرى، أنا ألتزم بأن أحمل غداة الانتخابات الرئاسية خطة لنعيد المفاوضات من جديد بهدف الحصول على دعم النمو الضروري لاقتصادنا، وتخفيض نسبة البطالة والتحكم في الديون”.

واتهم “هولاند” خصمه “ساركوزي” بأنه لم يحصل على شيء من جانب ألمانيا، مطالبا باعادة التفاوض على اتفاقية الميزانية الاوروبية ليضاف اليها بند يتعلق بالنمو.

نيكولا ساركوزي – الاتحاد من أجل حركة شعبية
“ماذا تعني سندات اليورو التي نمولها نحن الألمان والفرنسيون، ديون الآخرين؟ أنا لا أريدها. لأنني أعتبر أننا لا نقلص نفاقاتنا وعجزنا وديننا بإرسال ديون الى أوروبا يضمن فيها بلدان هما الأقوى في أوروبا، يعني ألمانيا وفرنسا، هذا تصرف لا مسؤول”.

وتأتي المناظرة قبل الدورة الثانية لانتخابات الرئاسة يوم الأحد، والتي ترجح استطلاعات للرأي فوز هولاند خلالها بنسبة تتجاوز بقليل الخمسين في المائة.

————————-

مواقف حادة تشهدها مناظرة تلفزيونية بين مرشحي الانتخابات الرئاسية الفرنسية ساركوزي هولاند , دون ان تحقيق أي منهما تقدما حاسم على خصمه.