عاجل

قطاع الأعمال في منطقة اليورو تقلص بمعدل أسرع بكثير مما كان متوقعاً في نيسان أبريل. ما يشير إلى أن الركود الاقتصادي قد يمتد حتى منتصف العام. وكان هذا أشد هبوط لمؤشر مديري المشتريات منذ أكتوبر 2008، أي بعد شهر من انهيار بنك ليمان براذرز. ولمح المؤشر أنه حتى أقوى الاقتصادات بما فيها ألمانيا وفرنسا قد تلحق بإسبانيا وايطاليا بمعدلات الهبوط.