عاجل

تقرأ الآن:

انتخابات فرنسا و اليونان حاسمة لمستقبل أوروبا و اليورو


العالم

انتخابات فرنسا و اليونان حاسمة لمستقبل أوروبا و اليورو

انتخابات حاسمة بالنسبة لمستقبل أوروبا و عملتها الموحدة، تلك التي تجري غدا الأولى رئاسية في فرنسا و الثانية تشريعية مبكرة في اليونان، التي تعيش أزمة ديون خانقة منذ سنتين.

و ربما سيكون فوز المرشح الإشتراكي، فرنسوا هولاند، كرئيس مقبل لفرنسا ذا أهمية حساسة للقارة خلال الفترة الراهنة، خاصة أن الرجل يعارض التقييد المالي القاسي، الذي تفرضه ألمانيا، و هو ما يقوض فرص تعاف منطقة اليورو.

مراسلنا في باريس سأل غبريال باروسيني، الصحفي بصحيفة وول ستريت جورنال، عن أهمية الانتخابات الفرنسية و اليونانية على مستقبل اليورو فرد قائلا: “ أنظار العالم كلها تحولت إلى أثينا لمعرفة ما إذا سيكون هناك حل سياسي مستقر، و إذا كان اليونانيون سيعودون إلى صناديق الاقتراع في غضون بضعة أشهر كما كنا نخشاه، و نحن نفكر في اليونان. أما فيما يخص فرنسا فهناك خطاب مختلف. فالمستثمرون و عواصم العالم ينظرون إلى باريس لمعرفة ما قد يحدث لليورو في السنوات المقبلة، و خصوصا إذا كان اليورو سيبقى العملة الأوروبية الموحدة “

و عن مستقبل و مدى امكانية استمرار محور باريس-برلين، الذي لعب دورا رئيسيا في حل أزمة منطقة اليورو، يرى المتحدث أن هناك احتمال كبير لاستمرار التحالف الفرنسي-الألماني، لأنه لا يوجد هناك بديل، و على قادة البلدين العمل و التعاون معا مهما كانت نتائج الانتخابات الرئاسية الفرنسية.