عاجل

أكثر من ستة ملايين ناخب يصوتون اليوم في الانتخابات الرئاسية والتشريعية و المحلية والبلدية في صربيا.

الانتخابات المصيرية بالنسبة لصربيا التي تتخبط في أزمة اقتصادية يشتد فيها الصراع بين الرئيس المنتهية ولايته وزعيم الحزب الديمقراطي بوريس تاديتش الذي تمكن من قيادة صربيا الى الاتحاد الأوروبي وبين زعيم حزب التقدم الصربي المحافظ الشعبوي توميسلاف نيكوليتش.

تقول هذه المواطنة من بلغراد:“أتوقع،أن تتحسن الأوضاع في صربيا من الناحية المالية لتفاديالركود الاقتصادي والأزمة المالية.”

ويضيف هذا الرجل:“لن تجرى الانتخابات يوميا،هذا حدث مهم بالنسبة لنا وآمل أن تكون النتيجة جيدة بالنسبة للجميع في نهاية الأمر.”

استطلاعات الرأي الأخيرة أظهرت أن حزبي تاديتش ونيكوليتش متقاربان مع حوالي 30% من الأصوات لكل منهما في الانتخابات التشريعية.

وسيتواجه الرجلان مجددا في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية المقررة في 20 من ايار مايو الجاري اذ يتوقع فوز تاديتش بولاية جديدة.