عاجل

تقرأ الآن:

كامشاتكا، جنة هواة رياضات المجازفة


life

كامشاتكا، جنة هواة رياضات المجازفة

في هذه الحلقة من برنامج “روشان لايف“، نأخذكم لاستكشاف شبه جزيرة كامشاتكا حيث تلتحم النيران مع الجليد و البراكين مع الثلوج. منطقة تقع في أقصى شرق روسيا و تستقطب أكثر المغامرين شجاعة و جرأة.

هي واحدة من المناطق البرية الأكثر شراسة في العالم، فهي تنحصر بين بحر أوخوتسك و المحيط الهادىء، و قبل سنة ألف و تسعمائة و تسعين كانت تمثل قاعدة عسكرية تأوي الغواصات النووية الروسية. قاعدة كانت محرمة على الأجانب مما جعلها تحافظ على جمالها الطبيعي الخلاب، لكن منذ نهاية الحرب الباردة أصبحت هذه المنطقة وجهة لهواة رياضات المجازفة.

“ طبيعة هذه المنطقة البرية و الشرسة تستلهم العديد من الناس، فهم يأتون إليها لمحاكاة هذه المناظر الخلابة و الرائعة” يقول فالانتين غافريلوف الذي يعمل كدليل جبلي في المنطقة.

كاسحات الجليد هي أفضل وسيلة لعبور الأودية البركانية و البخار المنبثق من الينابيع الحارة في المواسم الباردة، كما أن بعض المناطق في كامشاتكا لا يمكن الوصول إليها إلا عبر الجو، فأشهر الشتاء الستة هي مناسبة للمتزلجين لبلوغ القمم الجبلية بواسطة طائرات الهليكوبتر. “ هبوط المرتفعات البركانية الرائعة على هذا النحو و الوصول إلى شاطئ البحر شيء مبهر حقا. بالنسبة إلي هذه المنطقة لا يوجد مثلها في العالم فهي حلم كل هواة التزلج“، تقول يريجيت أشكار، سائحة فرنسية.

كامشاتكا :


  • كامشاتكا تلقب بأرض النار و الجليد فهي تحتوي على 414 نهرا جليديا و على160 بركانا، منها 29 في حالة نشاط
  • تبلغ مساحة شبه جزيرة كامشاتكا 464300 كلم مربع.
  • متوسط درجة الحرارة في فصل الشتاء يصل إلى 25 درجة تحت الصفر،  و 12 درجة في الصيف.
  • تستغرق الرحلة الجوية من موسكو إلى كامشاتكا 8 ساعات و نصف.
  • كامشاتكا تعد موطنا لأكبر تجمع للدببة في روسيا.

عشرة في المئة من البراكين النشطة في العالم موجودة في كامشاتكا، مما يجعل التزلج فيها مجازفة كبيرة بسبب خطر الزلازل و الانهيارات الثلجية.

“التزلج الآلبي خارج المنتجعات يشكل خطرا كبيرا على الأشخاص، لكن هناك شركات متخصصة تنظم هذا النوع من التزلج بالإعتماد على مؤطرين معتمدين لضمان سلامة الجميع” يقول نيكولاي فزيلوفسكي، أحد منظمي مثل هذه المغامرات.

مساحة هذه المنطقة تعادل مساحة فرنسا و دول البنلوكس مجتمعة معا، و مع ذلك تعاني من قلة السياح فالروس على سبيل المثال يفضلون المناطق الآمنة و المريحة للتزلج، لكن بالنسبة لبعض الأوروبيين، كامشاتكا هي الوجهة المفضلة في العالم.

“ لماذا اخترت المجيء هنا على الذهاب إلى جبال الآلب؟ ببساطة لاكتشاف بلد آخر و جبال جميلة أخرى. لكن الأمور هنا مختلفة تماما، فهنا تشعر بالحرية التامة، يمكنك التزلج حيث تريد وسط مناظر مدهشة. الزائر لكامشاتكا لأول مرة عليه أن يسبح في مياه المحيط الهادىء حتى و لو كان الماء باردا، فالأمر إلزامي إذا أراد العودة” يقول أحد السياح.

هناك طرق عديدة لاستكشاف كامشاتكا، فهؤلاء الأشخاص سيبدأون، مشيا على الأقدام، رحلة يحاكون فيها البراكين و المناظر الطبيعية الهائلة ليتزلجوا بعدها عائدين إلى مخيماتهم الواقعة على حافة الوادي.

“ الطبيعة في كامشاتكا مغايرة تماما لطبيعة جبال الآلب. فبإمكاننا هنا التزلج في الأماكن التي لم يسبقنا إليها أحد من قبل، فلا مجال للمقارنة بين المنطقتين” يضيف سائح إسباني.

بعد استراحة قصيرة في القمة الجبلية، يشرع هؤلاء المغامرون في الهبوط ، متحدين الجبال البركانية و الإضطرابات الجوية.

هذا كل شيء عن كامشاتكا، في الحلقة القادمة سنأخذكم لاكتشاف منطقة جديدة، منطقة يعيش فيها الإنسان بكل وئام و تلاحم مع الطبيعة. فإلى الأسبوع المقبل.

اختيار المحرر

المقال المقبل
"الحياة الروسية" : القوزاق... هوية وثقافة تعود الى الحياة

life

"الحياة الروسية" : القوزاق... هوية وثقافة تعود الى الحياة