عاجل

الإنتخابات التشريعية التي شهدتها سوريا يوم أمس كانت أول انتخابات تعددية منذ منذ خمسة عقود، لكنها تمت وسط مقاطعة المعارضة لها، واستمرار أعمال العنف . في حين وصفتها العواصم الغربية بالمهزلة .

السلطات دعت الناخبين لإختيار ممثليهم من بين 7195 مرشحاً لشغل 250 مقعداً، للمصادقة على سلسلة الإصلاحات التي وعد بها الرئيس السوري .

“ سنوات مرت بدون انتخابات، واليوم وبعد انتهاء الإقتراع، البرلمان بإنتظار أعضائه الجدد”.