عاجل

رغم أن حزبه المحافظ، مني بنكسة الخميس الماضي في الانتخابات المحلية، فإن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كامرون مصر على الإستمرار في خطة التقشف التي تنتهجها حكومته الإئتلافية لخفض العجز في الموازنة.

كامرون زار رفقة نائبه نيك كليج مصنعا للجرارات في ايسيكس، للتأكيد على سعي الحكومة لحل المشاكل الإقتصادية التي تواجه البلاد.

إذ يقول كامرون:“أخشى أن نكون غير قادرين على التخلي عن القرار الصعب الذي اتخذناه، لخفض الانفاق العام وتقلص العجز والسيطرة على الديون. أنا أعلم أن ذلك صعب لكن الأصعب ان يكون لديك أزمة ديون وعليك ان تكافح حتى لا تتفاقم هذه الأزمة”.

كامرون أكد كذلك أن الحكومة الائتلافية المكونة من حزبيهما المحافظين والديمقراطين الأحرار، ستعمل على تنفيذ ما وعدت به، خلال مؤتمرهما الأول بعد تولي السلطة وعلى رأسها تعافي الاقتصاد. ومن المنتظران تلقي الملكة اليزابيث الثانية اليوم، خطابا امام البرلمان لعرض القوانين التي سيتم المصادقة عليها لاحقا واهمها مشروع قانون الانتخابات أعضاء مجلس الشيوخ، ومجلس اللوردات.

ومن المنتظران تلقي الملكة اليزابيث الثانية اليوم، خطابا امام البرلمان لعرض القوانين التي سيتم المصادقة عليها لاحقا واهمها مشروع قانون الانتخابات أعضاء مجلس الشيوخ، ومجلس اللوردات.